عرض مشاركة واحدة
قديم 14-12-2010, 06:31 AM   #6
أم أبي التراب
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 298
       
أم أبي التراب is on a distinguished road

هل يجوز
الاحتفال برأس السنة الهجرية
؟
*
الاحتفال برأس السنة من البدع, وأنه من محدثات المتأخرين؛

أنه لم يُؤثر عن النَّبيِّ-صلى الله عليه وسلم- ولا عن

أحدٍ من أصحابِهِ - رضوان الله عليهم - ولا

عن السَّلفِالصَّالحِ من التابعين وتابعيهم وأعلام

الأمة وعلمائِها من الأئمةِ الأربعةِ وغيرهم - رحمة

الله عليهم- فلم يثبت عنهم

قط أنهم احتفلوا به، ولكن حدث ذلك بعد القرون

المفضلة، بعد أن اختلط المسلمون بغيرهم

من اليهود والنصارى،

ونستأنس بهذه الخطبة لمزيد تفصيل في هذا الأمر

حكم الاحتفال برأس السنة الهجرية

أيها المسلمون:

إن الله قد أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة، فديننا

الإسلامي دين كامل لانقص فيه، وإن الله لا يقبل منا

عملاً حتى يكون مُوافقاً لما بيَّنه لنا هذا الدين،أما ما كان

مخالفاً له فلا يقبله، والله هو الذي شرع لنا هذا الشرع،

وأمرنا أن نعبده على وفقه، فلا نجتهد في عبادات أخرى ليست

من دين الإسلام، لأننا ندخل في باب البدع والمحدثات

التي نهينا عنها، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:

" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "1،

فاتباع النبي - صلى الله عليه وسلم - شرط في قبول العمل.

أيها المسلمون:

إن مما أحدث الناس من الأمور التي ليست من دين الله

الاحتفال بأعياد، ومواسم، لم يأمر بها ديننا الحنيف،

إنما هي لمجرد التشبه بأعياد الكفار، ومناسباتهم، أو من باب

الابتداع في دين الله، ونحن معاشر المسلمين

لنا ديننا وعقيدتنا، ويجب علينا مخالفة الكفار، وعدم

التشبه بهم، فقد ثبت عن النبي-صلى الله عليه وسلم- أنه قال:

" من تشبه بقوم فهومنهم "2.

كمايجب علينا الاتباع وعدم الابتداع.

وإن من المحدثات التي أحدثت:

بدعة الاحتفال برأس السنة الهجرية،

ففي بداية كل سنة هجرية تحتفل بعض الدول الإسلامية

بعيد رأس السنة، فتعطل الأعمال في اليوم السابق له،

واليوم اللاحق له. وليس لاحتفالهم هذا أيمستند شرعي،

وإنّما هو حب الابتداع والتقليد والمشابهة لليهود والنصارى

في احتفالاتهم.

وأول من احتفل برأس السنة الهجرية حكام الدولة

العُبيديَّةِ -الفاطميَّةِ- في مصر.

ذكر ذلك المقريزيُّ في خِطَطه ضمن الأيام التي كان

العُبيديُّون يتخذونها أعياداً ومواسم.

قال: "موسم رأس السنة: وكان للخلفاءالفاطميين اعتناء

بليلة أول المحرم في كل عام؛ لأنها أول ليالي

السنة وابتداءأوقاتها
..."3

أ.هـ.

ولم يكتفوا بهذا الاحتفال بل تجاوزوه إلى الاحتفال

برأس السنة الميلادية الذي يحتفل به النصارى،

فتجد كثيراً من البلدان الإسلامية، بل ولا تجد بلدة إسلامية

إلا وتحتفل العامة فيها بعيد رأس السنة الميلادية,

ولا شك أن الاحتفال سواء أكان

برأس السنةالهجرية أو رأس السنة الميلادية،

أو غيرها مما أحدثه الناس، من البدع التي نهيناعنها،

وهي مخالفة لشرع ربنا، فاتقوا الله أيها المسلمون، واعلموا أن

هذا مما يُغضب ربكم عليكم ، ويُعرِّضكم لأليم عقابه.

ثبت عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: قدم رسول

الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة ولهم يومان يلعبون

فيهما فقال
: (ما هذان اليومان؟) قالوا: كنا نلعب

فيهما في الجاهلية،فقال رسول الله-صلى الله عليه

وسلم
-:(إن الله قد أبدلكم بهماخيراً منهما: يوم

الأضحى ويوم الفطر
) 4.

ومما يدل على أن الاحتفال برأس السنة من البدع,

وأنه من محدثات المتأخرين؛ أنه لم يُؤثر عن

النَّبيِّ-صلى الله عليه وسلم- ولا عن أحدٍ من

أصحابِهِ - رضوان الله عليهم - ولا عن السَّلفِ الصَّالحِ

من التابعين وتابعيهم وأعلام الأمة وعلمائِها من الأئمةِ

الأربعةِ وغيرهم - رحمة الله عليهم- فلم يثبت

عنهم قط أنهم احتفلوا به، ولكن حدث ذلك بعد

القرون المفضلة، بعد أن اختلط المسلمون بغيرهم من اليهود

والنصارى، بدأ المسلمون يتبعون سنن من كان قبلهم،

مصداق قوله -صلى الله عليه وسلم:

(لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبراً بشبر، وذراعاً بذراع،

حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعتموهم)، قلنا: يا رسول الله

اليهود والنصارى قال: (فمن؟!)5

ولم يقتصر أهل الإحداث على مجرد الاحتفال فحسب

وإنما اخترعوا لأنفسهم عبادات وأذكار في هذه الليلة

مثل: دعاء لليلتي أول يوم من السنة وآخرها، والذي

يردده بعض العامة في بعض البلدان الإسلامية مع أئمتهم

في بعض المساجد، وهذا الدعاء لم يُؤثر عن

النبي- صلى الله عليه


وسلم - ولا عن أصحابه،ولا عن التابعين،

ولم يُروَ في كتاب من كتب لحديث.

ومما يقولونه فيه قولهم:

"اللهم ما عملته في هذه السنة مما نهيتني عنه ولم ترضه،

ونسيته ولم تنسه،وحلمت عليَّ في الرزق بعد قدرتك على

عقوبتي، ودعوتني إلى التوبة بعد جراءتي على معصيتك،

اللهم إني استغفرك منه فاغفر لي، وما عملته فيها من عمل
ترضاه،
ووعدتني عليه الثواب، فأسألك يا كريم،

يا ذا الجلال والإكرام
أن تقبله مني، ولا تقطع

رجائي منك يا كريم،

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم".

ويقولون:
فإن الشيطان يقول: قد تعبنا معه سائر السنة، فأفسد عملنا
في واحدة، ويحثو التراب على وجهه، ويسبق هذا الدعاء
صلاة عشر ركعات، يقرأ في كل ركعة الفاتحة،
ثم آية الكرسي عشر مرات،
والإخلاص عشر مرات . 6

ولا يخفى على ذي لب فضلاً عن طالب العلم بطلان هذا

الأمر وأنه لم يرد في كتابٍ ولا سُنَّةٍ، وأنَّ دينَ الإسلامِ منه براء .

ومماأُحدث أيضاً في يومي آخر السنة وأولها صيامهما،

واستند المبتدعة إلى حديث:

(من صام آخر يوم من ذي الحجة، وأول يوم من المحرم،

فقد ختم السنة الماضية، وافتتح السنةالمستقبلة بصوم جعل

الله له كفارة خمسين سنة)

وهو حديث مفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم،

وقد رواه ابن الجوزي في "الموضوعات" (2/199).

تلك هي بدعة الاحتفال برأس السنة الهجرية 7

قال تعالى

: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ

وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
سورة آل عمران: 31.

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، أقول قولي هذا


وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين،


من كل ذنب، إنه غفوررحيم
.

هنا

بقليل تصرف
~~~~}{~~~

قال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

" "مـن عَمِـلَ عمـلاً ليـس عليـه أمْرُنـَا فهـو ردٌّ " .

صحيح مسلم . متون / ( 30 ) ـ كتاب : الأقضية / ( 8 ) ـ باب : نقض
االأحكام الباطلة ،ورد محدثات الأمور / حديث رقم : 18 ـ ( 1718 ) / ص : 448 .

2
*عن ابن عمر قال: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم " من تشبه بقوم فهو منهم"

سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / كتاب اللباس / باب في لبس الشهرة /
حديث رقم :4031 / التحقيق : حسن صحيح


3
- يراجع: الخطط والآثار للمقريزي (1/490).

4-
عن أنس قال قدم رسول الله صلى الله عليه

وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال

"
ما هذان اليومان" ؟ قالوا :كنا نلعب فيهما في الجاهلية.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"
إن الله قد أبدلكم

بهما خيرًا منهما، يوم الأضحى ويوم الفطر
"

سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / كتاب الصلاة / باب صلاة العيدين / حديث رقم : 1134 / التحقيق : صحيح

5 - قال صلى الله عليه وسلم
"لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرًا بشبر أو ذراعًا بذراع

حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه
" قالوا :اليهود

والنصارى؟ قال
:" فمن "

تخريج السيوطي : (أحمد) عن أبي سعيد (الحاكم) عن أبي هريرة.

تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 5063 في صحيح الجامع الصغير وزيادته.

6
- راجع: رسالة "روي الظمآن في فضائل الأشهر والأيام ",ص (21).

7- راجع: كتاب البدع الحولية (397-399).
*
ْحكم التهنئة بالعام الهجري الجديد

!!!


قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

((اللقاء الشهري))

(( إن هنّأكَ أحد فَرُدَّ عليه، ولا تبتدئ أحداً بذلك

هذا هو الصواب في هذه المسألة،

لو قال لك إنسان مثلاً نهنئك بهذا العام الجديد قل:

هنأك الله بخير و جعله عام خير و بركة.

لكن لا تبتدئ الناس أنت

لأنني لا أعلم أنه جاء عن السلف أنهم كانوا

يهنئون بالعام الجديد بل اعلموا أن السلف لم

يتخذوا المحرم أول العام الجديد إلا في

خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ))


وقال الشيخ العثيمين في

((الضياء اللامع في الخطب الجوامع)) (ص702):

((ليس من السنة أن نُحدث عيداً لدخول السنة

الهجرية أو نعتاد التهاني ببلوغه)).

هنا


انتهى


سئل
الشيخ صالح الفوزان

عن التهنئة بالعام الهجري الجديد

السؤال

يقول : فضيلة الشيخ وفقكم الله ، يتبادل كثير من

الناس التهاني بحلول العام الهجري الجديد ،

فما حكم التهنئة بحلوله ، ومن العبارات قولهم :

عام سعيد أو قولهم :

وكل عام وأنتم بخير ، هل هذا مشروع ؟

هنا

فأجاب

(( لا نعرف لهذا أصلاً، والتأريخ الهجري

ليس المقصود منه هذا أن يجعل رأس السنة

مناسبة وتُحيا ويصير فيها كلام وعيد و تهاني،

و إنما جعل التأريخ الهجري من أجل تمييز العقود فقط،

كما فعل عمر رضي الله عنه لما توسعت

الخلافة في عهده، صارت تأتيه كتب غير

مؤرخة، احتاج إلى أنه يضع تأريخاً تعرف

به الرسائل و كتابتها، استشار الصحابة،فأشاروا

عليه أن يجعل الهجرة مبدأ التأريخ الهجري،

وعدلوا عن التأريخ الميلادي،

مع أنه كان موجوداً في وقتهم،

و أخذوا الهجرة و جعلوها مبدأ تاريخ المسلمين

لأجل معرفة الوثائق و الكتابة فقط، ليس من

أجل أن تتخذ مناسبة و يتكلم فيها،

هذا يتدرج إلى البدع )) .


:: الفتوى بالصوت ::

هنا


*.*.*.*.*.*.*.*

إذا قال لي شخص : كل عام و أنتم بخير،

فهل هذه الكلمة مشروعة في هذه الأيام ؟

الجواب

لا، ليست بمشروعة و لا يجوز هذا
أ.هـ

انظر: ((الإجابات المهمة في المشاكل الملمة)) (ص229)

تأليف: صالح بن فوزان الفوزان


[*.*.*.*.*.*.*.]


منقول بتصرف

أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس