عرض مشاركة واحدة
قديم 25-02-2012, 04:37 PM   #9
ماجد أحمد ماطر
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,002
       
ماجد أحمد ماطر is on a distinguished road
8 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( علقمة بن وائل بن حجر بضم المهملة وسكون الجيم الحضرمي الكوفي صدوق إلا أنه لم يسمع من أبيه ).

قال الإمام البخاري رحمه الله في التأريخ الكبير :( علقمة بن وائل بن حجر الحضرمي الكندي الكوفي سمع أباه).
وقال الإمام الترمذي رحمه الله في السنن باب 22 ما جاء في المرأة إذا استكرهت على الزنا :( و علقمة بن وائل بن حجر سمع من ابيه وهو أكبر من عبد الجبار بن وائل و عبد الجبار لم يسمع من أبيه ).
وقال المباركفوري رحمه الله في تحفة الأحوذي :( أما كون علقمة أكبر من عبد الجبار فيدل عليه رواية أبي داود المذكورة . وأما سماع علقمة من أبيه فيدل عليه روايات عديدة .
منها ما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث القصاص من طريق سماك بن حرب عن علقمة بن وائل حدثه أن أباه حدثه الحديث .
ومنها ما أخرجه النسائي في باب رفع اليدين عند الرفع من الركوع أخبرنا سويد بن نصر أخبرنا عبد الله بن المبارك عن قيس بن سليم العنبري حدثني علقمة بن وائل حدثني أبي فذكر الحديث . وأخرجه البخاري في جزء رفع اليدين : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين أنبأنا قيس بن سليم العنبري قال : سمعت علقمة بن وائل بن حجر حدثني أبي فذكر الحديث . فقوله إن أباه حدثه في رواية مسلم وكذا قوله حدثني أبي في رواية النسائي والبخاري دليل صريح على سماع علقمة من أبيه . فالحق أن علقمة سمع من أبيه وأنه أكبر من أخيه عبد الجبار .
فإن قيل : قال الحافظ في التقريب : علقمة بن وائل بن حجر صدوق إلا أنه لم يسمع من أبيه انتهى . وقد قال في أوائل التقريب إني أحكم على كل شخص منهم بحكم يشمل أصح ما قيل فيه وأعدل ما وصف به انتهى . فظهر أن أعدل الأقوال وأصحها أن علقمة لم يسمع من أبيه .
قلت قول الحافظ في التقريب بأن علقمة لم يسمع من أبيه معارض بقوله في بلوغ المرام في صفة الصلاة بعد ذكر حديث من طريق علقمة بن وائل عن أبيه رواه أبو داود بإسناد صحيح . فقول الحافظ رواه أبو داود بإسناد صحيح ، يدل على أن علقمة سمع من أبيه ، والظاهر أن يقال : إن الحافظ كان قائلا أولا بعدم سماع علقمة من أبيه ثم تحقق عنده سماعه منه فرجع من قوله الأول والله تعالى أعلم . وإن لم يقل هذا فلا شك أن قوله في التقريب ، بأن علقمة لم يسمع من أبيه ، يرده رواية أبي داود المذكورة والله تعالى أعلم ).
ماجد أحمد ماطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس