عرض مشاركة واحدة
قديم 06-03-2019, 08:18 AM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,538
       
محب الإسلام is on a distinguished road
كتاب 1 مكتبة الجامع الأزهر

كان للمساجد الجامعة مكانة خاصة فى قلوب المسلمين؛ فحظيت بعناية فى اختيار موضعها عند بناء المدن وتخطيطها فكان المسجد الجامع مع دار الإمارة فى معظم الأحيان يشغلان بؤرة المدينة الإسلامية ومركز الحياة والحركة فيها.
ففى هذا المسجد يلتقى الأمير بالمسلمين فى أوقات الصلاة وغيرها من المناسبات .
قامت المساجد خلال التاريخ الإسلامى الطويل بعدة ادوار حضارية كان أهمها فى مجال التعليم والتوعية، حتى أصبح التعليم بمختلف مراحله ومناهجه جزءا لا يتجزأ من رسالة المسجد، بل نستطيع القول إن المدارس النظامية ما هى إلا ربيبة المساجد.
ومن ابرز المساجد الجامعة فى مصر الجامع الأزهر الذى نحاول خلال السطور التالية التعرض لأبرز ملحقاته (المكتبة) والتى ترسم صورة حية لعناية المسلمين بالعلم والمتعلمين.
أقول أنها مجرد محاولة للتعريف ليس أكثر ؛لأنه لا يمكن لصفحات بل لمجلدات إن تغطى الدور الذى يتصدى له الأزهر فى الحياة العلمية الإسلامية منذ ظهوره على الساحة وحتى الآن ويزيد فى صعوبة هذا الأمر إن هذا المسجد يعد جزءا من تاريخ مصر بحيث إن المؤرخ يستطيع إن يؤرخ لمصر من تتبع الأزهر فندر إن وقع بمصر حادث له شان إلا كانت فى الأزهر بدايته ومنتهاه وإذا دخلت الجامع اليوم من بابيه الكبيرين ـ المعروفين ببابى المزينين ـ فى ميدان الأزهر وطفت بإرجاء الجامع حتى تخرج من باب الجوهرية فى الضلع الشمالى للجامع الذى يفتح على شارع الشنوانى خلف المسجد فأنك تكون قد مررت بألف سنة من تاريخ مصر (1).
__________________
(ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا) [الإسراء - 25]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس