عرض مشاركة واحدة
قديم 24-09-2018, 12:26 AM   #3
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 547
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
لا إله إلا الله

الفصل الأول

قواعد في أسماء الله تعالى

القاعدة الأولى

المتن
قواعدفي أسماءالله تعالى
القاعدة الأولى:أسماء الله تعالى كلهاحسنى:
أي بالغة في الحسن غايته،قال الله تعالى: "وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُالْحُسْنَى" الأعراف 180..
الشرح
قد قال بعض الناس :إننا لوعبرنا بقولنا:"البالغُ فى الحُسن كمالَه"لكان أولى من قولنا:"بالغة في الحسن غايته"، ونحن نقول:صحيح أن التعبيربـ"كماله" قد يكون أحسن ، ولكنقولنا : "غايته"يفيد أنه ليس شيءُ وراءها في الكمال ، وعليه ؛ فتكون "غايته " بمعنى" كماله "، وعلى هذا فليس المراد بقولنا : "غايته " أن أسماء الله لها نهاية في الحسن ،
بل إننا نقول : إن أسماء الله في غاية الحسن ، والمراد : في أكمل مايكون من الحُسن ، ولهذا وصفَ الله باسم التفضيل فى قوله تعالى:"الحُسنى".
المتن:
وذلك لأنها متضمنة لصفات كاملة لانقص فيها بوجه من الوجوه،لا احتمالاًولا تقديرًا .
الشرح
ولهذا نقول: إن الألفاظ إماأن تدل على معنى ناقص نقصًا مطلقًا ، وإما أن تكون دالةً على كمال في حال ونقص في حال ، وإما أن تكون دالة على الكمال ولكن لا غاية الكمال ، وإما أن تدل على غاية الكمال، فهذه أربعة أقسام:
القسم الأول:إن كانت دالة على غاية الكمال ، فهي من أسماء الله ، إذ ليس فيها نقص أبدًا : لا احتمالاً ولاتقديراً,وذلك مثل" السميع "و"البصير" و"العظيم" و"العليم"... فكل هذه الأسماء دالة على الكمال بل على غاية الكمال ،وهوكمالٌ لانقص فيه.

القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل" وماأشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه
القسم الثانى:
وهوالألفاظ الدالة على الكمال لكن مع احتمال نقصٍ بالتقدير ، فهذا لايُسمى به الله ، ولكن يُخبرُ به عنه ؛لأن باب الإخبار أوسع ، وذلك مثل:"المُتكلم"و"الشائي"و"المُريد"و"الصانع"و"الفاعل
" وما أشبه ذلك ،فهذه كلمات لايُسمى الله بها مطلقًا ، ولكن يُخبر بها عنه إخبارًا مطلقًا ، فنقول بأن الله "مُتكلم" وبأن الله "شاءٍ" وبأن اللهَ " مُريدٌ" وبأنَّ اللهَ" فعالٌ "لكن ليس من باب التسمية بل من باب الإخبار.
فـ "المُتكلم" ليس من أسماء الله ؛لأن المتكلم قد يتكلم بما يُحمد وقد يتكلم بما يُذم، ولكن الكلام نفسه كمالٌ،ولكن مُتعلَّقُ ذلك الكلام؛ قد يكون نقصًا وقد يكون كمالاً؛ فالمتكلمُ بالمعروف مُتكلمٌ بكمال ؛ والمُتكلم بالمنكر متكلمٌ بنقص،فصفة الكلام فى ذاتها كمالٌ، ولكن موضوع الكلام قد يكون نقصًا -يُحمد وقد يُذم-، ولهذا لم يكن"المتكلم"من أسماء الله، وصحَّ أن يُطلق على الله على سبيل الإخبار. و"المُريد"ليس من أسماء الله، ولكن أصلُ إثبات الإرادة وأنَّ الفاعل يفعلُ مايُريده فهذا كماله؛ولهذا فالمُريد أكمل ممن لا يُريد،فالإنسان أكمل من الحيوان لأن إرادته أكمل ؛والحيوان أكمل من الشجر لأن إرادته أكمل ، والمختارللشىء أكمل من المُكره على الشىء لأن إرادته أكمل.
والمراد قد يكون خيرًا وقد يكون شرًا، فالإنسان يُطلق عليه أنه مُريدٌ وقد يُريدالخير وقد يُريد الشر، فلما كان لفظ المريد قد يوهم نقصًا ولو بالتقدير؛لم يصح أن يكون من أسماء الله تعالى وإنما يُخبر به عن الله فقط .
القسم الثالث:
الذى يحتمل نقصًا وكمالاً فى نفس المعنى لافى المتعلَّق؛لايُطلق على الله تعالى، وإنما يُذكر مُقيدًا.مثل:"المكر"و"الخداع"و"الاستهزاء"و"الكيد"، فلا نقول بأن الله "ماكر"ولا أن الله "كائدٌ" فالكيد فى ذاته ينقسم إلى" كيد محمود" و"كيد مذموم" ولهذا لم يصح إطلاقُ اسم "الكائد" على الله ، وكذلك "الماكر" و"المستهزئ"، والصواب أن نُقيد ذلك ، فنقول:إنَّ الله-عزوجل-كائدٌ بمَنْ يكيد، وماكرٌبمن يمكر،ومستهزئٌ بمن يستهزئ به ؛ وهكذا.
القسم الرابع:-
الذى هو نقصٌ محضٌ ، فهذا لايُسمى اللهُ به ، ولايُوصف به؛مثل العمى، والصمم، والعجز،فهذا نقصٌ محض فلايُطلق على الله أبدًا: لاخبرًا ولاتسمية.
والخلاصة:
أنَّ الأقسام أربعة:
1-كمالٌ محضٌ في ذاته وموضوعه، فهذا يكون من أسماء الله.
2-كمالٌ في ذاته لافي موضوعه فهذا يُطلق على الله خبرًا ولا يسمى به .
3- مايحتمل نقصًا وكمالًا في ذاته ، فهذا لايُخبر به عن الله خبرًا مطلقًا وإنما خبرًا مُقيدًا، ولايُعتبر من الأسماء.
4- ماكان نقصًا محضًا ،فهذا لايُوصف به لاخبرًا ولا تسميةً.
ولهذا فقول الله تعالى:"ولله الأسماء الحُسنى"يعنى التى ليس فيها نقصٌ بوجهٍ من الوجوه.
وهذه الأقسام الأربعة ذكرها شيخ الإسلام-رحمه الله-فى مواضع متفرقة من كلامه وهي واضحة وصحيحة.
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس